** اخر الاخبار **
يمكنكم معرفة اخر اخبار تعيينات العراق على قناة وزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراق على التلغرام https://t.me/molsa_goviq
يمكنكم الدخول الى استمارة حجز موعد مراجعة مديرية المرور العامة والتقديم مفتوح
لمعرفة اخر اخبار وزارة التربية العراقية 2020

    مُساهمةتاريخ النشر: في 1/22/2020, 20:55

    بواسطة: iraqjobs24

    المكان: default

     ابلغ عن اعلان مخالف


    1. إيران تتجاوز الخط الأحمر
    أضافت إيران لرصيدها المعنويّ والرمزيّ الكثير بكسرها لحاجز محرّم عسكريًّا بقصفها قاعدتين عسكريّتين أمريكيتين، وهو أول استهداف مباشر ورسميّ من دولة ما على الولايات المتحدة وقواعدها العسكرية، منذ الحرب العالمية الثانية عندما استهدفت اليابان قاعدة بيرل هاربور البحريّة بهجوم مفاجئ عام 1941، ونعرف جميعًا النهاية المأساوية التي حلَّت باليابان في ختام الحرب العالمية الثانية. 
    فور وقوع الهجمات اكتفى الرئيس ترامب بقول: «كل شيء بخير!… لدينا أقوى وأحسن الأسلحة حول العالم!». ثم جاء خطابه يوم 8 يناير (كانون الثاني) موضحًا أنّ الولايات المتحدة ستتراجع جديًّا عن التصعيد، ولن ترد ردًّا عسكريًّا على إيران، وإنما ستفرض المزيد والمزيد من العقوبات الاقتصادية.
    رّح مسؤولون إيرانيّون بأن إيران أبلغت العراق بنيّتها قبل الهجوم بساعات، وعلى الفور مرّر العراقيّون الرسالة للأمريكيين، الذين يؤكدون الآن أن معلومات عن الهجوم وصلتهم من مصادر استخباراتية سبقت المساعدة العراقية. وفي المحصلة لم يقتل جنديّ أمريكي واحد، ولم يؤكّد رسميًّا إصابة أي جندي بأذى، فضلًا عن تدمير القواعد أو إتلافها. 
    يذكر البنتاجون أنّ إيران أطلقت 16 صاروخًا باليستيًا وقع منها 11 صاروخًا على قاعدة عين الأسد في إربيل، وجميعها سقطت في منطقة فارغة بين القاعدة العسكرية والقنصلية الأمريكية. مشهدٌ محبوك ببراعة؛ تكسب إيران صورة المنتقم القادر على الرد، ويعود ترامب لناخبيه بلا دماء أمريكية على يديه ولا توابيت قتلى.
    هاجم ترامب بلا هوادة وبشكل مستمر الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون، على تأخرهم في دعم طاقم السفارة الأمريكية ببنغازي، بعد تعرضها لهجوم أودى بحياة السفير وأربعة أمريكيين آخرين. وفي هذا السياق لم يكن سهلًا على ترامب أن يفوّت الحادثة لتصبح كما وصفها معارضوه «بنغازي ترامب»، بعد الهجوم على السفارة الأمريكية ببغداد، الذي تزعم الولايات المتحدة الأمريكية أن سليماني والمهندس رتّبا له.

    2. اتفاق نووي جديد قد يلوح في الأفق
    في 18 مايو (أيّار) 2018 انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاقية التي لطالما انتقدها ترامب، معتبرًا إياها هدية من أوباما للنظام الإيراني أعطته مساحة للتنفس. منحت أمريكا حلفاءها ممن يشترون النفط الإيراني مهلةً زمنية ليبحثوا عن مصدر جديد ليشتروا منه النفط الذي يشكّل أكبر مصدر لعوائد النظام الإيراني. ظلّت إيران جزءًا من الاتفاق إذ إنه يضم فرنسا وألمانيا وبريطانيا، بالإضافة للصين وروسيا، ومع مرور الوقت خفَّضت التزاماتها ردًّا على الخرق الأمريكي والأوروبي للاتفاقية.
    بعد اغتيال سليماني بيومين أعلنت إيران تطبيقها الخطوة الخامسة من خطوات تخفيض الالتزام؛ والتحلل من أي قيود بشأن تخصيب اليورانيوم وكمياته، وعدد أجهزة التخصيب، ولكن لن تطرد المراقبين الدوليين وستتابع التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية كما فعلت سابقًا. بعد هذا التصريح بأيام، وتحديدًا في 8 يناير، خرج المتحدث باسم الحكومة الإيرانية ليؤكّد «حرص» إيران على الاتفاق النووي واستعدادها لـ«العودة للتعاون الكامل» في إطار الاتفاق. 
    ثم جاء الرد الأمريكي، مُنطلقًا مجددًا من «عقدة أوباما»، منددًا بالاتفاق النووي القديم، ودعا ترامب الدول الأخرى للانسحاب من الاتفاقية والبدء بالتفاوض على اتفاق جديد، وحتى ذلك الوقت ستعمل إيران على التخصيب بما يناسبها خارج إطار الاتفاق النووي، وستبدأ رحلة جديدة من المناورة والتفاوض. ولكن هذه المرة بموقف أفضل، فالولايات المتحدة هي من قوَّضت الاتفاق الأخير الذي كلَّف سنوات من التفاوض، وهي من رفع مستويات التصعيد بعد اغتيال سليماني. 

    3. نفوذ إيران في المنطقة يتعاظم ونفوذ أمريكا يتقلص

    الغضب الساطع آتٍ.. خوف جماعي من الغضب الإيراني
    أطلقت إيران حملة تخويف بعد اغتيال سليماني طالت كثيرًا من دول المنطقة بتهديد مباشر أو بالتلميح. قطر التي تستضيف أكبر قاعدة أمريكية في الخليج انطلق وزير خارجيتها لطهران صبيحة اغتيال سليماني، واجتمع مع نظيره الإيراني جواد ظريف، ثمّ مع رئيس الجمهورية، حسن روحاني، داعيًا الإيرانيين للسعي لتخفيف التوتر والحد من التصعيد. 
    بعد مهاجمة القواعد الأمريكية في العراق، هدّد الحرس الثوري بتصريح ساخر الإمارات بقصف قاعدة «الظفرة» الإماراتية إذا ما انطلقت منها طائرة أمريكية لمهاجمة إيران، ولـ«تودع الإمارات الانتعاش الاقتصادي». وجاء تصريح وزير الخارجية الإماراتي بالدعوة لتغليب الحكمة والاتزان، ولحقه تصريح من مسؤول إماراتي خفّض سقف الدعم الإماراتي لعملية أمريكا قائلًا: «بعيدًا عن الموقف من اغتيال سليماني، هذا تصعيد هائل لوضع متزعزع من الأصل في الشرق الأوسط».
    وختم المشهد الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، المقرّب من ولي عهد أبو ظبي، بوصفه لإيران بالـ«أسد الجريح» الذي لا تريد الإمارات استفزازه، وإنما تودّ أن تساعده للخروج من عزلته الدولية. 

    4. اغتيال سليماني يفتح الباب لضخ دماء جديدة

    ربما لم يعلم سليماني أن مقتله سيحقق منفعة لبلاده. عجز المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية، علي خامنئي، عن حبس دموعه أثناء صلاته على سليماني، الذي كان أحد أشد المقربين له. 
    لن يكون رحيل سليماني سهلًا على النظام الإيراني، فهو العقل المدبّر للاستراتيجية الإيرانية في الخارج، واستطاع عبر السنوات الماضية أن يحافظ على المصالح الإيرانية، بالدم والقوّة أو بغيرهما، رغم انفجار أزمات مستمرة بالمنطقة، بدءًا من الخطر الأمريكي في أفغانستان صعودًا للثورتين السورية واليمنية، وتأسيسه لوكلاء أقوياء في البلدان المذكورة، ولبنان، والعراق، مصالحهم من مصلحة إيران وقادرون على حمايتها. قد يكون اغتيال سليماني فاتحةً لمرحلة جديدة في المنطقة، ولكنه بلا شك رحيل مكلف لإيران.
    متابعة جديد الوظائف والتعيينات المعلنة :
    لمتابعة اخر التعيينات والاخبار بشكل فوري، انضم لقناتنا الرسمية على التلغرام اضغط هنا

    شارك أصدقائك الخبر



    حكمة الاسبوع :: ‏الوظيفة قبل بدء عملك الخاص مهمة جدا فهي تدريب مجاني لقواعد البزنس والعلاقات التجارية والعلاقات العامة وفهم السوق ومشاكله وفوق هذا تدريب تاخذ عليه فلوس.. لما تبدأ مشروعك، ستقوم أنت بجميع الأدوار.
    © phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | آخر المواضيع